كنا اليوم 25 مارس في موعد الضيافة بثانوية جمال الدين الأفغاني و تحت اشراف جمعية قدامى ثانوي هذه المؤسسة التعليمية العريقة ببرنامجنا الخاص بالتعريف بالتاريخ القديم و المشرق لمدينة البنيان ، البنيان أو ( تقيت ) مدينة أمازيغية حاول الاستعمار الروماني محوه و تغييره باسم Ala-Miliaria فمحى معالمها و أقام حصنا لخيالته و اهتم باقامة نسيج عمراني تحول الى مدينة من مدن الرومان في موريتانيا القيصرية و هكذا يتمد تاريخ الاستعمار الروماني من 201 م الى 437 م … أكد المتدخلون و هم على التوالي : الأستاذ بن زايخ ميلود رئيس جمعية التوميات للحفاظ على الآثار و ترقية التراث في عرض شامل حول أهم معالم البيان الأثرية و التراثية ، و الأستاذ بلقاسم حجايل بمداخلة مهمة ركزت حول الاسم الحقيقي للبنيان و هو ( تيقيت ) و أنها كانت مدينة امازيغية قائمة بذاتها ازالها الاستعمار الروماني و اقام مدينة بديلة باسم Ala-Miliaria كما تطرق لكتابه الجديد بعنوان ( البنيان و لاية معسكر ) ، و تدخل الأستاذ رفاس ادريس من سيدي بلعباس ليقدم شخصية الزعيمة الأمازيغية ( روبا ) التي كان لها مكانة مرموقة كامرأة حديدية مؤمنة موحدة من أتباع الحركة الدوناتية و سيرتها و تحركاتها بين بلدية المسيد (زفيزف) و البنيان و اختتمت برنامج اليوم الاعلامي بمداخلة مهمة للأستاذة الدكتورة مقرانطة بختة ركزت فيها على أهمية تاريخ منطقة البنيان في التاريخ القديم ثم الجهود المبذولة لإحياء هذا التراث التاريخي و تثمينه و العمل على تصنيف المنطقة الأثرية بالنيان.
و أنهي اليوم الاعلامي بضيافة موازية على شرف الضيوف الذين حضروا اليوم الاعلامي بدوار ابدير ( حسناء – البنيان ) كانت من تنظيم سكان الدوار و بالتنسيق مع جمعية التوميات الولائية. كما قام الضيوف بزيارة مطولة للمنطقة الأثرية بدوار الشوارف ….
صور اللقاء منشورة على الألبوم الخاص باليوم .